2018 - 11 - 21  
الأغذية والحمية التي تؤثر سلباً على مرضى الربو القصبي

الربو القصبي مرض شائع جداًَ يصيب 5% من البالغين و8% من أطفال الجمهورية العربية السورية (17) ويتميز سريرياً بحدوث واحد أو أكثر من الأعراض التالية التي غالباً ما تزداد في الليل وهي السعال الجاف والوزيز وحس الثقل في الصدر أو الزلة التنفسية .وينجم الربو عن :
1- فرط تهيج الشجرة القصبية .
2- التهاب مزمن في الشجرة القصبية .
إن الدراسات الوبائية تبين وجود ازدياد مضطرد في نسبة انتشار وشدة الربو القصبي في العديد من دول العالم وخاصةً في المجتمعات الصناعية .
ومن أهم الأسباب المحرضة للربو : التأتب أو الحساسية إذ تبلغ نسبتها عند البالغين حوالي 60% لترتفع عند الأطفال لتبلغ 97% وأهم مسببات الحساسية غبار الطلع في فصل الربيع والعت المنزلي في فصلي الخريف والشتاء ، إضافةً لفطور العفن ، الحيوانات المنزلية والتحسس ( للمطاط اللاتكس ) كما أن التحسس الغذائي مسؤول عن /10%/ من سورات الربو الحادة ، خاصة الحليب ، البيض ، الشوكولا ، الكيوي ، المانجا ، المكسرات والموالح والجوز ... الخ .
حيث يؤدي تناول هذه الأطعمة إلى حدوث هجمات ربوية شديدة قد تصل إلى مرحلة توقف التنفس عند بعض المرضى .
وللربو أسباب محرضة أخرى كتلوث البيئة ، إنتانات الطرق التنفسية العلوية ، الربو الدوائي ، الربو المحرض بالجهد ، الربو المحرض بالحالة النفسية وأخيراً الربو المحرض بالقلس المعدي المريئي .

( ما هي الأغذية والحمية التي تؤثر سلباً على مرضى الربو القصبي والمسؤولة عن تدهور الحالة الصحية للمرضى )؟؟؟ .
ً1- الملح : تؤثر المستويات المرتفعة من الملح ( في الطعام ) على مرضى الربو (6) مسببة : أ) تقبضاً في العضلات القصبية الملساء المحيطية .
ب) احتباس السوائل وصعوبة في التنفس .
جـ) إنقاص جريان الدم في الرئتين .
يتراوح الاستهلاك اليومي من الملح للبالغين مابين 9-12 غ/يوم وينصح يومياً بكمية لا تتجاوز 5غ/يوم .
وتوجد كميات كبيرة من الملح في العديد من الأطعمة التي نتناولها وخاصةً الأطعمة المعلبة .

ً2- الإضافات الغذائية : يمكن للعديد من الإضافات الغذائية أن تحرض هجمات ربوية حادة عند مرضى الربو :
أ‌) – الترترازين : وهو ملون غذائي أصفر اللون شائع الاستخدام ويتواجد في المشروبات الغذائية الملونة – الصلصات وبعض الحلويات .
ب‌) غلوتامات أحادية الصوديوم : تضاف لتحسين النكهة وهي ملح صودي للحمض الأميني غير الأساسي ( حمض الغلوتاميك ) وتوجد في بعض الصلصات ومرق الصويا .
جـ) السلفات : وهي مادة حافظة تضاف للطعام المطهو وتتواجد في النبيذ – علب عصير الفواكه ، الفواكه المجففة والسمك المعلب .


ً3- تجنب بعض الأطعمة الغذائية :
إن الربو الغذائي ينجم في 10% من الحالات عن مؤرجات غذائية خاصة عند الأطفال مما يؤدي إلى حدوث هجمة الربو من خلال إحدى الآليات التالية :
أ) – التحسس المباشر للغذاء بحسب تصنيف ( جيل وكومبس )
وأهم الأغذية المسؤولة – الحليب .
- البيض .
- فستق عبيد واللوز والمكسرات .
- السمك وفواكه البحر .
ب ) احتواء بعض الأغذية على مستودع كبير من مادة/ أو طلائع الهستامين أحد العوامل المساهمة في حدوث هجمات الربو الحادة كالموز والفريز والأفوكاتو والشوكولا السوداء والكاكاو والكيوي والمانجا ..... الخ .
جـ) الحساسية المتصالبة : الأطعمة الحاوية على جزيئات مؤرجة شبيهة مثلاً بالموجودة في غبار الطلع ستؤدي في حال تناولها من قبل مريض لديه تحسس ربيعي إلى حدوث هجمة ربو حادة ( كالفريز والتفاح والأجاص ) .

ً4- تجنب الحموض الدسمة ( أميغا – 6 )
تنتج الحموض الدسمة المهدرجة من معالجة للدهون غير المشبعة مما يسمح بحفظ الطعام لفترة أطول .
إن الدهون عنصر ضروري لسلامة صحة الإنسان ولكن التناول المفرط للأحماض الدسمة ( أميغا 6 ) يؤدي إلى أمراض قلبية وزيادة في الوسائط الالتهابية ، إذ تعتبر


هذه الأحماض ومنها ( أراشيدونك أسيد ) طلائع للوسائط الالتهابية العامة في
إحداث الربو وتطوره للإزمان.
إن الأغذية التي تحتوي على مستوى مرتفع ( من الأحماض 6 ) كزيت الذرة وزيت عباد الشمس وبعض الأطعمة كالبسكويت والكيك والوجبات السريعـة ( وهي أطعمة سريعة التحضير مثل الهامبرغر والبيتزا وقطع الدجاج المقلية ) كلها ممكن أن تؤدي إلى : أ) ارتفاعاً في مستويات الوسائط الالتهابية
( LTB 4 – PGE 2 )
ت‌) ارتفاعاً في مستويات العوامل المسببة للارتكاسات التحسسية الخطيرة .
جـ) تغيراً في الاستجابة المناعية للعضوية وخاصة الرئتين مما يؤدي إلى زيادة في نسبة الإنتانات .
وينصح باستعمال زيت الزيتون وزيت الكولزا الغنيان بالدهون غير المشبعة نـوع ( أوميغا – 3 ) والفقيران ( بالـ أوميغا – 6 ) .

ً5- الوزن الزائد والبدانة :
إن البدانة وزيادة الوزن تؤدي إلى تفاقم الإصابة بالربو عند /15-38% / من مرضى الربو عند البالغين كما أن البدانة تزيد أيضاً من خطر حدوث نوب توقف التنفس الليلي الانسدادي المؤقت أثناء النوم نتيجة تحدد وانغلاق الطرق التنفسية العلوية بسبب الدهون الزائدة و المتراكمة حول العنق وتتجلى آليات تأثير البدانة :
a ) تأثيرات ميكانيكية : ستؤدي إلى تأثير سلبي على الحجوم الهوائية بإنقاص حجم الهواء الجاري TIDAL VOLUME .
b ) القلس المعدي – المريئي
c ) تعديل مناعي IMMUNO MODULATION على كل من:
CRP - IL6 – TNFa – LEPTIN – IL8 .